دراسات نقدية

آراء تنويرية

محمد علوط (المغرب)

الكتابة من داخل أجناس أدبية متعددة
هذا موضوع لن أدلى فيه بأحكام قطعية و لا بأحكام قيمة جاهزة و إنما ب [ ملاحظات جوهرية] /.. و ذلك لأنه موضوع معقد و شائك رغم أنه موضوع صاحب ميلاد الأدب منذ النشأة إلى الآن.
نقصد : موضوع الكتابة من داخل أجناس متعددة. و ما يترتب عنه ضمنيا من سؤال حول قدرة المبدع أن يكون ناجحا في آن واحد كشاعر و روائي و ناقد و فنان تشكيلي و هلم إنتسابا..! أي كيف يتدبر الوسع و الكفاءة ليكون نتاجه يتمتع بسقف أدبي موحد على مستوى القيمة و الاعتبار الرمزي ؟
في حديث يعود مع المبدع القاص أنيس الرافعي يعود الآن إلي قرابة العقدين من الزمن تحدثنا عن مفهوم ( عقيدة الكاتب) بالصيغة التي تعني أن شرط الالتزام بالكتابة من داخل جنس أدبي واحد تظل أقوى و أخصب صيغ الكتابة لأنها تتخذ شكل الولاء لمشروع في الكتابة ذا نسق استطيقي عمراني و هوية إبداعية موحدة عضوية و متراكبة. ذلك أن الكتابة فعل إنساني و تاريخي مفصلي، و لا يمكن قياسه على شبه ممارسة رياضة من الرياضات حتى إذا وقع الملل أو الفتور أو الصد و العجز انتقل الإنسان إلى ممارسة رياضة أخرى. ( كالعبور من كرة السلة إلى التكواندو مثلا)
نجح ابن المعتز كناقد و فشل كشاعر، كذا شأن الآمدي، و ترحل العقاد عبر خمسة أجناس أدبية ورغم أنه شاعر و من مؤسسي مدرسة الديوان المتمرد على كلاسيكية شوقي و حافظ فإنه تكرس كناقد و شعره لم يشهد رقيا و لا شيوعا كبيرا. و اشتهرت نازك الملائكة كناقدة و صوتها كشاعرة و كاتبة قصة ظل ضامرا. و الأمثلة من النوع تفوق الوصف و الحصر،. ترحل أدونيس بين النقد و الشعر جعل الكثير من قصائده شبيهة ببيانات شعرية. لا أحد يسمع عن قصائد مارسيل بروست و لكن شهرته الخالدة تعود إلى وصف الروائي و تساعيته البحث عن الزمن المفقود. بنى نجيب محفوظ صرحا خالدا في السرد من خلال الكتابة الروائية و يظل الأب الروحي للرواية العربية. بإستثناء ثلاث قصائد شهيرة يظل باقي شعر جبران غير ذي قيمة و شهرته تعود إلى الكتابة النثرية الشذرية.
اليوم هناك كتاب صاروا اختصاصيين في القفز بالزانة من جنس أدبي لآخر، فئة كثيرة منهم تلهث وراء اقتناص الجوائز الأدبية. حين يترحل كاتب من جنس أدبي تكرس فيه إلى جنس أدبي آخر فإنه يترك الكثير من ريش أجنحته في طريق الهجرة. أما الذين ابتلوا بكتابة نص إبداعي من أي جنس أدبي و استبقوه للكتابة النقدية أشبه بدعاية أو حملة انتخابية سابقة ألوانها.. فذاك مسلك مزري لا يعول عليه.
في هذه الهجرة بين الأجناس الأدبية أفضل التمثل بحديث الهجرة الذي مبدأه ( إنما الأعمال بالنيات) و ختمه ( فهجرته إلى ما هاجر إليه).
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق