نصوص مترجمة

البحار الذي غرق في قاع السجن

فتحي مهذب (تونس)

ترجمة الشاعر القدير الدكتور يوسف حنا. فلسطين.

كان على الطبيب أن لا يوقظني سنة ١٩٩٤
كان عليه أن يعلن وفاتي على الساعة الواحدة بعد منتصف الليل
أن يقرع النواقيس ويجلب الغيوم
أن يضحك طويلا مثل غوريلا
بما أن رأسي مسطح ومليء بالذئاب النافقة
كان عليه أن يثقب رأسي شاقوليا لتقفز شياه كوابيسي الواحد تلو الآخر
يعتني جيدا بذكرياتي المريضة
يشرع النوافذ
لتصعد روحي مثل ملكة موقرة
ليلقي كبير الملائكة كلمة تأبين فخمة
ويشعل الهنود الحمر النار في الكلمات
ليضعوا باقة جوريات على جثماني
كان على الطبيب أن يقطع إصبعي
ويستفرد بخاتمي الذي أهدانيه قبار في غابة مظلمة
كان على الطبيب أن يربط الأشباح بحبال شراييني.
يشم رائحة النساء اللواتي خطفن مكعبات الضوء من شرفة قلبي
النصوص التي ماتت بطلق ناري
في مفترق الجنون
كان على الطبيب أن يفصل الصخرة عن ظهري المقوس
يملأ فراغ المشرحة بسنواتي المضطهدة
كان على الطبيب أن يفكر جيدا
أن يفتح النار على طيور النوستالجيا
يستدرج إوزة التفكير إلى حديقة النسيان.
كان عليه أن يقاتل الوحش المختبئ في عظامي
كان عليه أن يدحض حجة الغراب.
يحمل جثتي في سيارته الليموزين
لأكون عشاء فاخرا للكلاب السائبة.
************
************
بنبرة العارف قال الطبيب:
قريبا يا ولدي ستخسر عينيك الكستنائيتين.
ستخسر العالم الخارجي
سيخذلك النور في الأماكن الحرجة
لن ترى الشمس أمام بيتك
توزع المصابيح على العناصر
لن ترى شجرة الصفصاف
تقاتل بساق واحدة
منذ مائة عام
لن ترى الباص المكسو بالتجاعيد
الذي أفنى عمره مزدحما بالأشباح
لن ترى جارتك السمراء
تعلق مريلة الندم على حبل الغسيل
لن ترى فراشة واحدة تشرب الضوء بجناحيها الصغيرين.
لكن يمكن أن ترى بعيون المخيلة
تنهل إيقاع الأشياء من إناء أذنيك .
يمكن أن تذهب إلى قلبك
في الخلوة
ليساعدك على حمل أثقال المحسوسات.
************
************
قال لي كارلوس
لا تحزن يا أبتي
لم تمت سمكة واحدة في إكواريوم رأسي
لم أنس جيراني القرويين
وهم يدفنون موتاهم في مخيلتي
على إيقاع نواقيس الماعز
لم أنس الشيطان الأشقر
الذي يحمحم في عروقي
سأقاتل وحوش الساعات الهرمة
الأصوات المليئة بالحصى والطحالب
أضرب النهار عل قفاه مثل ثعلب ضال
يا أبتي
لا تحزن
في السجن بمرور الوقت
يصبح السجان بألف عين
كما لو أنه عفريت من ألف ليلة وليلة
أو قائد أوركسترا في خيمة
زرقاء اليمامة
الشمس هنا شبه ضريرة
تدخل من النوافذ مثل إمرأة حامل
ليجامعها السجناء خلسة
ثم تختفي قبل أن يكشفها الحراس
كارلوس إبن جيد
يشرب الويسكي الفاخر
في كل غارة ليلية
يخطط لانقلاب عسكري
لطرد القدر الأعمى من سدة الحكم
واعتقال الجواسيس والكلمات المكتنزة بالفراغ
لم يجرح مشاعر عصفور واحد
لم يفتح النار على طفولته الشريرة
لم يقتل قسا في باخرة التايتنيك
يحب رقصة الدلفين في الظهيرة
لم يتعلم غير رسم التوابيت والجثث المتفحمة
وزرع الألغام في مؤخرة الحظ العاثر
كارلوس سيكسر العالم
سيكتب أغنية عن موت البحارة
وغرق السفينة في قاع السجن.
********************************
The sailor who sank at the bottom of the prison
By Fathi Muhadub / Tunisia
From Arabic Dr. Yousef Hanna / Palestine
The doctor should not have woken me up in 1994
He had to announce my death at one o’clock after midnight
To knock gongs and bring clouds
To laugh long like a gorilla
Since my head is flat and full of dead wolves,
He had to pierce my head vertically for my nightmarish ewes to jump out one by one.
To takes good care of my sick memories
To open windows widely
Letting my soul ascend like a revered queen,
The Archangel to deliver a grandiose eulogy,
And the Red Indians to bring fire to the words,
To put a bouquet of roses on my corpse.
The doctor had to cut my finger off
And to single out for my ring, which was gifted to me by a Gravedigger in a dark forest.
The doctor had to tie the ghosts with my arterial ropes
Smells the scent of women who snatched the light cubes from the balcony of my heart
Texts that died by gunshot
At the Interchange of madness
The doctor had to separate the rock from my arched back
To fill the void of morgue with my oppressed years.
The doctor had to think carefully
To open fire on nostalgia birds
To lure the goose of thinking into the oblivion garden.
He had to fight the monster hidden in my bones
He had to refute the crow’s argument.
To carry my corpse in his limousine
To be a fancy dinner for loose dogs.
***************************************************************
In a acquainted tone, the doctor said:
Soon, my son, you will lose your chestnut eyes.
You’ll lose the outside world.
The light will let you down in critical places
You will not see in front of your house the sun
Distributing flashlights over the elements
You won’t see a willow tree
Fighting with one leg
Since one hundred years
You will never see the wrinkled bus
Who spent his life crowded with ghosts.
You will not see your brunette neighbor
Hanging apron of remorse on the clothesline.
You won’t see any butterfly drinking light with its tiny wings.
But you can see with Imagined eyes
Will sigh the beat of things from your ears’ vessel.
You can go to your heart
In seclusion
To help you carry the loads of the tactile senses.
***************************************************************
Carlos told me
Don’t be sad, Dad
Not a single fish died in my head aquarium
I did not forget my neighbor villagers
While they were burying their dead in my mind
To the rhythm of the of goats’ bells.
I have not forgotten the blond devil
Who neighs in my veins.
I will fight the monsters of old hours,
The sounds filled with pebbles and moss
I’ll strike the day on its back like a lost fox.
Oh dad
Do not be sad
In prison over time
The warden becomes with a thousand eyes
As if he was a goblin from “a thousand and one nights”,
Or conductor of an orchestra in a tent,
Zarqa al Yamama. (*)
The sun is almost blind here
Enters through the windows like a pregnant woman
To be intercourse with prisoners stealthily
Then she disappears before the guards detect her.
Carlos is a good son
He sips fine whiskey
In every night raid
Planning a military coup
To expel the blind fate from the hegemony
And arrest of spies and chunky words to the void
He has never hurt a bird’s feelings
He did not open fire on his evil childhood
He did not kill a priest in the Titanic
He loves dolphin dance at noon
He only learned to draw coffins and charred corpses
And laying mines in the rear of bad luck
Carlos will break the world
He will write a song about the sailors’ death
The ship sinking to the bottom of the prison.
________________________
(*) In pre-Islamic Arabian tradition, Zarqa’ al-Yamama was a blue-eyed woman with exceptional intuition, keen sight, and ability to predict events before they happened.
***************
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق