تربية و ديداكتيك

البعد المنهجي والإبستيمولوجي في المعرفة التاريخية:

جمال أماش من المغرب

البعد المنهجي والإبستيمولوجي في المعرفة التاريخية:

بحث في بنية المعرفة التاريخية وشكل المنهج و زمن المسار

” لا يكفي لطالب الحقيقة أن يكون مخلصا في قصده،
بل عليه أن يترصد إخلاصه ويقف موقف المشكك فيه”
نيتشه
“رؤية المؤرخ للماضي مشروطة بسياقه التاريخي الخاص،
باختصار إن المؤرخ، مثل أي ملاحظ آخر،
يجب عليه ملاحظة ذاته وهو يمارس الملاحظة”
إدغار موران
-1 –

إذا لم يغير المؤرخ/أستاذ التاريخ منهاجه، في البحث والتدريس والتفكير التاريخي، بحكم تطور النظريات والأبحاث التاريخية والمنهجية، وإذا لم يفكر في تجربته، عبر معاينة مساره، ومساءلتها بالبحث والنقد، فسيبقى في نسق منغلق غير قابل لإثارة السؤال، وتجريب نماذج جديدة في الممارسة والتفكير. يصعد جدارا من التقليد، ويغلق على كل كوة يمكن أن يتسرب منها نور قليل.

-2-
ندرس، وندرّس الشيء نفسه ونقيضه، التحول والثبات، سرد الواقعة أو الحدث وتفسيرهما بالنسق أو بالقاعدة المطردة أو بالسياق، دون دراية معرفية أو منهجية. نخضع لاستمرارية في المنهج والقول، نعيش في الراهن، ونحيا بأسئلة الماضي. راهن يرهننا بغد لا نتحكم فيه، وبأطفال متعلمين لا يشبهوننا. ونطلب منهم أن يقبلوا عرضا يغلب عليه الثبات، ويقدم خدمة اجتماعية لا يقبلها المجتمع، لنبقى على قيد الحياة وننسى متى بدأنا وإلى أين نسير؟

😚
حين ننخرط في سؤال الكفاية، في المنهج التاريخي، ننخرط في سؤال العقل والمستقبل، ننقب في تربة المعرفة وفي مسارات تكونها، وفي مسالك الوصول إليها، مع الذات ومع الآخر، نكون في جذر الحضارة والثقافة وفي صور التراث.

4-
نحن لسنا آخر غيرنا، ولكننا نحن العالم، بفعل الجغرافيا والتاريخ والمواطنة العالمية. والرجوع إلى المنهج والتاريخ هو رجوع إلى الكوني، القريب منا وفينا، بحكم التطور العلمي والتقني، الذي تتجاوز سرعته سرعة الزمن والسياسة والعقل.
يستحضر الأستاذ صهود في هذا العمل البعدين المنهجي والإبستيمولوجي في المعرفة التاريخية، للإسهام في البحث الأكاديمي والبيداغوجي، في سؤال منهاج التاريخ بالتعليم الثانوي. وهي مرحلة أساسية وخطيرة في مسار الشخص/المتعلم ومساره العلمي والمعرفي، وفي تكوينه البيداغوجي والإيديولوجي.
ليشكل هذا العمل، استئناف البحث والحفر العلمي، في متن المعرفة التاريخية بالفصل الدراسي، وعبر تجلياتهما التعليمية. ذاك يشكل قلقه ،أستاذا ومؤطرا وباحثا في موضوعة المعرفة التاريخية في مختبر تحليلها وأجرأتها، عبر البناء و الأجرأة. يتم ذلك عبر مجموعة من العمليات الفكرية، يتسمى بها المؤرخ في بحثة الإستوغرافي عن الحقيقة=الواقعة والحدث ،عبر السؤال والأشكلة، وبواسطة السند والوثيقة والدعامة، للوصول إلى الفهم والتركيب والمفهمة. خارطته معرفته بالمنهج، ونهجه كفاية المتعلم وحسن تدبيره لتوزيع عرضه المعرفي، بمنهج العالم، الباحث ،المدرس.
ذلك منحاه، ومصير معرفته بالتاريخ، قد تتسرب في شريان الدرس والمتعلم/الإنسان، وقد تتلاشى في الغموض والغمام !

-5-
وإذا كان وما زال التاريخ أحداثا وسرودا وفهوما لها. فهو كتابة ترافق قارئها عبر محطات الماضي، كما قال عبد الأحد السبتي، فتبعث الحياة في الأفراد والمجموعات ، في الوقائع والذهنيات. والتاريخ معرفة يحددها الممكن من الشواهد. ذلك عمل المؤرخ ومنحاه، وتلك رؤية المدرس في مختبره الحي، في الفصل المعيش، وإنتاج منتجات المعرفة وتحصيل التعلمات، إزالة التمثلات، وتصحيح الأخطاء ومعالجة التعثرات. هي بناءات للتاريخ، وكتابته بالوثائق، بأدوات الحرفة، وأسئلة الواقع الفكري الراهن.

-6-
وإذا كان المؤرخ والباحث نتاج سياقه الفكري والمجتمعي، وبلورة لنظام معرفي إبيستمولوجي محدد، ارتباطا بالمنظور الوضعاني أو التاريخاني، أو انتماء لعائلة الحوليات والتاريخ الجديد، فإن المدرس، هو أيضا نتاج سياقه التعلمي، الزمني راهنا، والمرجعي لمنهاج يستحضر فلسفة وغايات المجتمع، وأداة الديداكتيك، وهدف الكفاية؛ في عمومياته وغموضه أحيانا، لأنه لا يرقى إلى وضع الخارطة والدليل، مما يعقد المسألة، ويطرح تضارب النظر والطرائق، والارتكاس غالبا إلى العام والغامض، بدل الخاص، المرتبط بخصوصية التاريخ والتكوين فيه وله.
وهو ما يبرز في خرائطية محمول الكتاب، الذي أنجزه الأستاذ صهود بخبرة العارف، وعرفان الحصيف، وبأسئلة من حقل علم التاريخ، وميدان الديداكتيكا؛ غايته التأصيل الابستيمولوجي للفكر التاريخي، وامتداداته التعلمية والديداكتيكية في درس التاريخ.

-7-
وأن يجمع الباحث نصوصا متعددة في كتاب واحد، هو اشتغال مبدأي وفكري، في إطار مشروع تربوي وفكري، سطره الباحث في برنامجه، ويبغي به استرجاع سؤال الزمن، وتحقيق القفزة بسؤال المعرفة التاريخية، بواجب الاستعداد المنهجي، وبالرياضة وتقوية الجسد بتخصيب الممارسة الصفية الواعية. يلتمس الإجابة عن أسئلة آتية من الماضي، زمن الكتابة وزمن الذاكرة، بمقطوعات ومضامين منتقاة. تسائل فبركة المبنى، في الوثيقة ،والخريطة، و التحقيب والذاكرة والتراث. كما تحفر في عوائق تسللها عبر الشكل. وبهذا يصبح الزمن شكلا، ممارسة، تعلن عن هويتها، في الحقول، والنباتات، والخرائط، بين الجدران، في فصول الزمن والمكان.
لا يقف الباحث صهود عند تقليب التربة، ورصد التغيرات المناخية للمعرفة التاريخية، في عروضها المختلفة، وفي أزمنتها المتتالية، ولكنه يقدم من خلال إفاداته، مجسدا في تفكيره العلمي في القضايا المعالجة، أسئلة للتفكير العلمي، ومسالك وفرضيات للنهوج النظري والعملي. وهو ما يجب أن يلتقطه البعيد والداني، من مؤلف المنهج والمنهاج، إلى مطبقه ومنفذه اليومي، إلى الأب التواق إلى تفوق ابنه المتعلم، الذي يعيش غالبا في زمن الافتراض، ينسى الكتابة ويهتم بالرقم.
فالمنافسة اليوم ليس مع المضمون، رغم أهميته، ولكن مع الشكل الذي يبحث في جنيالوجيا المعرفة والمنهج والمسار.

اظهر المزيد

د. عائشة الخضر

( سورية ) د. عائشة الخضر الاسم الادبي : لونا عامر، مؤسسة ورئيسة الاتحاد العربي للثقافة. شاعرة واعلامية .. سفيرة سلام عالمي، المنسق العام للبورد الالماني في سورية مديرة مكتب سورية لاتحاد الجوائز العربية واعمال اخرى ... لها ديوانين مطبوعين وموزعين عالميا .. وترجمت أغلب القصائد ل 8 لغات عالمية والان بصدد طباعة ديوان بالعربية وديوان بالاسبانية وآخر بالفرنسية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق