أحداث واخبار

اللغة الفينيقية دراسة مقارنة مع اللغات الشرقية القديمة

د.اياد يونس (سورية)

يعتمد الكتاب على جانب توثيقي بدراسة النقوش والخرائط،
وعلى المقارنة بين المفردات واستخراج الأمثلة من خلال النصوص لإيضاح العلاقة بين اللغة الفينيقية واللغات الشرقية القديمة واللغة العربية،
وكيف وصلت العربية إلى سماتها وخصائصها الحالية؟
فتضمن أبحاثاً بعلم النحو والصرف والصوتيات مثل دراسة مقارنة للأصوات اللغوية الصامتة واللينة، إضافة إلى الملحقات، منها: مفردات اللغة الإيبلائية ومعناها باللغة العربية، ومفردات اللغة الفينيقية ومعناها بالعربية، مفردات اللغة الآرامية ومعناها باللغة العربية، وكذلك اللغة الأكادية، فبدا الكتاب على شكل قاموس للغة العربية مع اللغات القديمة.
ومما حفز الباحث على الخوض بخصائص الفينيقية وسماتها ومقارنتها مع اللغات القديمة والعربية هو التزييف التوراتي والصهيوني الذي طال الإرث الحضاري السوري، فأغلب الباحثين في مجال اللغات القديمة -كما ذكر الباحث- من الأوروبيين الذين اعتمدوا على المدرسة التوراتية الصهيونية في تزييف الحقائق التاريخية،
وتابع بأن لغتنا الأساسية هي اللغة الكنعانية الفينيقية، فهي الأم الحاضنة للغة العربية، إذ تصل مترادفات اللغة الكنعانية الفينيقية باللغة العربية إلى نسبة96%، كما أنها تحتوي على نظام لغوي قواعدي وصرفي كامل مثل الجملتين الفعلية والاسمية والأزمنة والمبني للمعلوم والمجهول وغيرها، ومما نستشفه بأن اللغة العربية أخذت نتائج الجوانب اللغوية في اللغات القديمة وخاصة الفينيقية. ونوّه الباحث إلى تسمية اللغات القديمة باللغات الشرقية القديمة رافضاً تسميتها باللغات السامية لأنها نظرية صهيونية،
وبيّن بأن اللغات الشرقية القديمة انطلقت من الأراضي السورية –سورية الكبرى- وأعطت إشعاعها إلى العالم الغربي، وأكبر دليل اللغة اللاتينية التي اعتمدت النظام الأبجدي الفينيقي “ألفا بيتا دلتا”.
كما توقف المؤلف عند أحد الأبحاث التي تطرق إليها في الكتاب أصل كلمة”عرب”،
التي ارتبطت بأماكن المياه عكس النظرية الصهيونية التي روّجت بأن العرب هم البدو الرحل أهل الصحراء، فحاولوا أن يفصلوا العرب عن المجتمع الزراعي،
وتابع بأن الحضارة الكنعانية الفينيقية هي حضارة سلام وحضارة متطورة، تنقلت في أرجاء العالم حتى وصل الفينيقيون إلى الولايات المتحدة الأمريكية.
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق