نصوص مترجمة

تخاريف من زمن الحرب

د.عائشة الخضر & فتيحة بجاج السباعي

شعر : د.عائشة الخضر لونا عامر
ترجمة للاسبانية : الشاعرة والصحفية المغربية
Fatiha Bejjaj


طبول ٌ ،، وأصوات ٌ ،، وهدير ….

ومايسترو مشغول بتشذيب عصاه ..

لا الماء كان سخياً لينمو طريا ً،،،

ولا طيب الأصل عوّض ذاك الظمأ …

أهبت ُ به ِأن أقرضني أصابعك ،،

لنصعد بها الى تلك السماء ….

لكن ّ رأسه كانت ملتفة على رأس نخلة

ولم ينصت ،، ولم يعطني تلك الأصابع !

أدرت رأسي المكتظة بذلك الصداع

وعويل ُ بائت لنسوة فقدن ّ أطرافهن ..

قفز لرأسي جسد الحلاج النازف بدون يدين ..

وتساءلت : أما آن لتلك الدماء أن تنضب ؟!

لكن هدير القذائف أخرسني ،، فصمت ّ ..

حاولت أن أدير رأسي ،،

تلك التي تضخمت بأخبار مضللة ،،

وأخبار موجعة ،،، ولم أستطع ..!

وبدلا ً عن ذلك ،، حاولت ان أحفر قبري

بنهايات أظافري المشذبة ،،

تلك التي صقلتها بعناية ” كوكو ” بنهاية

القصاع وأول العباسيين …

وأيضا ً .. لم أفلح ….!

……/…….

سحبت ُ علي ِ بطانياتي الشهيرة الثلاث ،،

وتكورت ُ تحتها ،، ك قنبلة منزوع ُ منها

صمام الأمان .. !

د.عائشة الخضر لونا عامر

Supersticiones del tiempo de la guerra

**********★*********★**********

Poema de la Doctora Aisha Alkhader Louna
Traducido por la periodista poeta Fatiha Bejjaj Sbai

Tambores, , voces, , y gruñido, ,
y un maestro ocupado por recortar su batuta

Ni el agua fue generosa para crecer tierna , , ,
ni tampoco él de buena casta compensó aquella sed…

Le incité: “préstame tus dedos”,,
para que subamos con ellos hacia aquel cielo..
Pero su cabeza ha tapado la de una palmera
¡No me escuchaba,, no me entregó aquellos dedos..

Di vuelta con mi cabeza que estaba amontonada de aquellos dolores
y de las lamentaciones no promovidas de mujeres que perdieron a sus miembros…

Saltó sobre mi cabeza el cuerpo de Al Hallaj, sangrando y sin manos..
Me pregunté: ¿No sería tiempo para que aquellas sangres se acaben?
Pero el rugido de los misiles me hizo callar , , he silenciado….

Traté girar con mi cabeza , ,
aquella que fue inflada por noticias erróneas , ,
e informaciones dolorosas , , , ¡no pude…!
y a cambio de ello, he intentado excavar mi tumba
con las puntas de mis uñas recortadas, ,
Aquellas que he refinado con el cuidado de “coucou” al final de los cuencos y el principio de los Abasides
¡y tampoco logré…!

…../…..

Me cubrí de mis tres famosas sabanas
¡y me he envuelto debajo de ellas como una bomba de la que retiraron la válvula de seguridad…!

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق