تاريخ وآثار

تل تويني الاثري

د.اياد يونس (سورية)

 

يعتبر موقع تل تويني من المواقع الاثرية الهامة في الساحل السوري يقع على بعد كيلومتر واحد شرق المدينة الحديثة جبلة و يقع على الطبقة الساحلية لجبلة، ويبعد مسافة قصيرة عن الموقعين الأثريين تل سوكاس، و تل سيانو. و أدى الاستيطان في هذا الموقع عبر القرون في نفس المكان، إلى ارتفاع فيه، لأن كل جيل يقوم ببناء منازله فوق بقايا البنية التحتية.
و التل له مسقط أجاصي رأسه يقع في الجهة الغربية تبلغ مساحته 6ر11 هكتارا ويرتفع 26م عن سطح البحر وعن السهل المحيط به من 15 حتى 20 م.
أسفرت التنقيبات الاثرية فيه الكشف عن العديد من الأحياء السكنية والمنشآت المعمارية التي تعود بشكل أساسي إلى عصري البرونز والحديد وبشكل جزئي للعصور الكلاسيكية والعصر البيزنطي تم التعرف من خلالها على العديد من المعلومات عن طبيعة التطور الحضاري والاقتصادي للموقع خلال هذه العصور.
ومن أهم المكتشفات الأثرية في تل تويني الاثري مدفنان جماعيان يؤرخان لعصر البرونز الوسيط النصف الأول من الألف الثاني ق. م
المدفن الأول مبني بحجارة غير مشذبة متوضع تحت أرضية سكنية وجدت داخله بقايا 58 هيكلاً عظمياً إنسانيا وكان الاساس الجنائزي للمدفن يتألف من العديد من الأواني الفخارية الأباريق – الصحون- الطاسات – السرج التي حفظت بشكل كامل وتميزت بعض الأباريق المكتشفه باللون الأحمر أو الأسود الملمع وأباريق ملونة مستوردة من قبرص وميسينيا إضافة إلى العديد من الدبابيس البرونزية وايضا دمية لعشتار الربه مصنوعة من الفريت.
أما المدفن الثاني ضم هيكلين عظميين وجدا داخل مخزن مبني من الحجر الغير المشذب مع أثاث جنائزي بسيط تألف بشكل أساسي من بلطة متطاولة من البرونز وإبريق كبير ثنائي اللون.
كما تم الكشف عن سوية عصر البرونز الحديث التي تعود الى النصف الثاني من الألف الثاني ق.م و التي تضمنت العديد من الأبنية السكنية حُفظت أرضيات بعض غرفها بشكل جيد وكانت مجهزة بشبكة تصريف للمياه وعلى مشغل للحياكة في الأقسام الجنوبية الغربية من التل.
كما كشفت أعمال التنقيب التي قامت بها البعثات الأثرية في الحقلين الشرقي والغربي من موقع التل عن وجود بعض اللقى الفخارية كالجرار والقناديل وبعض الجدران التي تعود لعصر البرونز وتم الكشف عن العديد من اللقى الأثرية الفخارية كالجرار والأسرجة وبعض اللقى المعدنية التي تعود لعصر الحديد.
كما كشفت التنقيبات عن وجود مملكة تعود لعصر الحديد في تل “تويني” الأثري و الكشف عن سوية أثرية هامة تعود لعصر الحديد الثاني وهي عبارة عن بناء مبني من الحجارة الغشيمة وأطلق على البناء اسم “البيت الكبير” وقد تم تحديد استخدام بعض الغرف مثل غرفة تحضير الطعام وغرفة التخزين، وعثر في إحدى الغرف على عدد كبير من كؤوس الخمر متقنة الصنع، كما أظهرت عمليات التنقيب “الكشف عن سويات أثرية تعود إلى الألف الثالث قبل الميلاد، وقد أكدت الأسبار في هذا الموقع عن بدء الاستيطان منذ منتصف الألف الثالث قبل الميلاد، ويؤكد ذلك حوضان يعودان لمعصرة خمر مع ارضية من الفسيفساء تعود للعصر البرونز القديم مع مجموعة من العناصر المعمارية واللقى الأثرية التي تم الكشف عنها وكانت المملكة التي كشفت في تل تويني على علاقات تجارية واسعة مع قبرص ومصر وكريت واليونان».
كما اسفرت التنقيبات في موقع تل “تويني الأثري العثور على عقد قلادة وختم ملكي في مبنى يرجح أن يكون معبداً دينياً يعود إلى القرن التاسع قبل الميلاد، وتتألف القلادة حسب أقوال من عدة حبات من الخرز الفينيقي ونوع من الحجر يتوسطها ختم إمبراطوري من حجر الكوارتز».
كما عثر على وزنة بشكل أسد تعود لعصر البرونز الحديث الثاني.
وقد استمر الاستيطان في هذا التل مع توالي السنين لكن مع العصور الكلاسيكية انحسر السكن في التل ليتوضع بشكل رئيسي في مدينة جبلة التي عرفت فترة ازدهار خلال العصور الهلنستية والرومانية والبيزنطية فقد هُجر التل بشكل كامل باستثناء بعض النشاطات الزراعية لكي يعود له النشاط في العصر البيزنطي وبشكل بسيط من خلال بعض المزارع والمنشآت الصناعية التي كانت تنتشر بشكل متقطع على سطح التل.

الوسوم
اظهر المزيد

إياد يونس

الأمين العام للاتحاد - إجازة في التاريخ - دراسات عليا في تاريخ الشرق القديم - دبلوم التخصص بالاثار - ما جستير بتاريخ الشرق القديم - دكتوراه دولة باثار الشرق القديم تخصص لغات قديمة ومناهج النقيب الاثري - ماجستير بالمنظمات الدولية والشؤون الإنسانية - دبلوم القيادات الإنسانية العليا من الأكاديمية الدولية للعلوم -الامين العام للاتحاد العربي للثقافة - عضو باللجنة السياحية العليا لشمال إفريقيا - العديد من المؤلفات والمقالات العلمية - محكم دولي في المقالات العلمية حائز على الجائزة الذهبية للاكاديمية الدولية لتطوير العمل فيها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق