حارات مقدسية

حارة النبي داوود عليه السلام

الباحث مازن أهرام (القدس)

بعد أن جالت الفكرة والعبرة تأرجحت الخاطرة بين الماضي السحيق  والواقع المؤلم, و بين أسوار الزمن القديم للقدس المستباحة،

 واليوم الحاضر, الكلمة المدفونة في الأحشاء , والنظرة والصورة لتاريخ الأمجاد , وكلٌ يقول القدسُ لي سأضعُ بصمتيِ  ليخلدنيِ  الزمانُ ,ويذكرنيُ الأحفادُ من بعدي أبد الدهر, فالقدس حوت معالم الحضارة الكنعانية واليبوسية والإسلامية والفلسطينية العربية منها والرومانية والبيزنطية والعثمانية كلها تدل على عمق حضارة القدس البلدة الصغيرة حجماً الكبيرة تاريخاً . وحضارات توالت  وتتابعت مدى الدهر  السحيق .

 وياليتها بقيت على حالها  تهاوت وتهودت تاريخياً  زماناً ومكاناً فمِنْ أين أبدأ حكايتي أو أسرد قصتي……

مجددا في قلب النكبة و الكذبة الصهيونية “قلعة داوودالشامخة”شاهدة تتحدى المساحات المكانية تُسابِق الزمن لخلق تاريخ جديد يتلاءم مع الرواية التوراتية بأن فلسطين والقدس ارض يهودية.

لب صراعها الازلي كان احداث التغييرات الجغرافية والعمرانية والتاريخية والسكانية ما أثر ويؤثر على طبيعة واستقرار المدينة، فحين احتل الغاصب مدينتنا ادرك انه لا يمكن ان يكون له جذور، إلا اذا وضع له دعامة تاريخية في البلدة القديمة، فكانت حارة المغاربة نقطة الانطلاق مستنداً على بقايا هيكل كما يدعون “حائط البراق”، فسارع بهدم حارة المغاربة وهجَر أهلها وأغرس مخالبه فيها وشن حفريات كالكافر يُغير وجه الأرض  بمحراثه لعله يجد أثراً   دفنتها السنوات  وربما أحدثه ليوهم  أخرون أن قد وجدنا ضالتنا المنشودة  ،

 ثُم إمتدت يد الأخطبوط  نحو حدائق القصور الاموية الى منطقة عين سلوان والتي بقيت شامخة ، ومن الحدائق الاموية استمرت الحفريات تمتد وتتوسع كالسرطان  عبثاً,منذ عدة أعوام

عملية النبش عن اثار توراتية, لكن دون نتيجة أو جدوى.

 وكأن القدس تعرف ساكنيها وتفتح ذراعيها لطائفة من أبنائها ظاهرين  على الحق لا يضرهم من خذلهم أوخالفهم

القدس زهرة المدائن ومجد الماضي والحاضر  أشهر  المدن وجوهرة  العالم ،

مر على أديمها العديد من الحضارات وتربع على عرشها امبراطوريات فمن سكنها فبرحمة الله ومن هجرها فبسخط من الله  ،

في القدس ​​ الملك ملكي صادق اليبوسي استقبل سيدنا ابراهيم عليه السلام وهو ماراً إلى مصر ، وفي شوارعها سار سيدنا عيسى عليه السلام قبل أن يرفع إلى السماء وإلى القدس أسرى سيدنا محمد عليه الصلاة السلام ومنها عرج إلى السماء إنها القدس عبق التاريخ ورائحة الحضارة وصلى نبينا  بالأنبياء والمرسلين إماماً فهي بداية البدايات ونهاية النهايات عليهم الصلاة والسلام ​​

القدس بعمقها التاريخي تميزت بخصوصية إكتسبتها من البعد الروحي الإيماني المرتبط بالزمان والمكان ، ويزداد الصراع على الأرض المباركة سخونة كل يوم من قبل المحتل بغية في تغيير الملامح المعمارية والثقافية والدينية والجغرافية والتاريخية والإنسانية مع إزدياد إقتحاماتهم للمسجد الأقصى المبارك وبناء المستوطنات  وقرىً محصنة ليومِ موعود

لك الله ياقدس

حارة النبي داود عليه السلام.

لقد سمي هذا الموقع عدة مسميات وذلك وفق القوة السيادية التي تعاقبت على حكمه ، ومنها جبل النبي داود ، علية صهيون ، جبل صهيون ، زاوية ومقام النبي داود ، مسجد النبي داود ، وحي الدجاني وكلها تعني شيئاً واحداً ، نظراً لما يجري من احداث وتغييرات على الأرض​​ الواقع في المدينة المقدسة ،

 جاء ذكر داود عليه السلام- في القرآن الكريم ست عشرة مرّةً تارةً مع عددٍ من الأنبياء وتارةً في سياقٍ منفصلٍ عنهم،

الأحبة الكرام اليوم  نستأذن نبي الله داود عليه السلام  ونقف على بابه آملين أن نحظى بشرف الزيارة وأنتم برفقتي سويا ولنتعرف عليه وهو غني عن التعريف

 قصة داود عليه السلام ينتهي نسب داود للنَّبي إبراهيم عليهما السَّلام،

وجاء الرسم القرآني في المصحف العثماني لاسم داود على الشكل الآتي:

داوود مقاربة لمرادف هذا الاسم في اللغة العبرية داؤود وتُلفظ دافيد وتعني المحبوب، أمّا مزامير داود هي تسابيح لله، وضروب دعاء، وقد شبّه الرسول صلّى الله عليه وسلام حسن صوت داود وجمال نغمته بصوت المزمار،

والذي هو عبارة عن  آلة موسيقية يستخدمها المغنّي

كان عليه السلام نقي القلب طاهر، قصير الجسد قليل الشعر،جمع الله تعالى له خير الدنيا والآخرة وهما النبوّة والملك، كان الملك فيما سبق في سبط والنبوّة في سبط آخر، حيث مال بنو إسرائيل له وملّكوه عليهم بعدما خرج في جيش طالوت مواجهاً جيش جالوت فقتله بعد مبارزته وهذا الغالب،

 وقد كان عليه السلام صانعاً للدروع، فيأكل من عمل يده،وقد منّ الله عليه بصفات جعلت منه قائداً ناجحاً، حيث أعطاه الله الملك والحكمة في الحقوق وألبسه  الله نورالبصر و البصيرة، إضافة إلى العلم الشرعي الذي تبلور بعد أن أنزل الله عليه كتابه الزبور، والعلم المادي كصناعة الدروع

نبي الله داود جعلك الله خليفة لقوله تعالى:

يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُم بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَىٰ فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ ۚ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ(ص)

يانبي الله داود  مِنْ بعدك؟ أصبح الحاكم والجلاد واحد ,

 وأصبح الحق زور وبهتان  والباطل صدقُ واستحسان  وأعوان

يا نبي الله داود قال تعالى: {وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ مِنَّا فَضْلًا ۖ يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ ۖ وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ}.[١٩]تلك الجبال يانبي الله تبدلت وتغيرت من بعدك أُقيمت جُدر وقرىً محصنة وتقطعت أوصالها وتجزأت

يا نبي الله داود خطاب الحق إليك (قال تعالى: {وَدَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ إِذْ يَحْكُمَانِ فِي الْحَرْثِ إِذْ نَفَشَتْ فِيهِ غَنَمُ الْقَوْمِ وَكُنَّا لِحُكْمِهِمْ شَاهِدِينَ}.[١٥]

اليوم يانبي الله داود من يُحاكم   ويُقاضي قاطع شجرالعنب والزيتون و من

أفسد الحرث والنسل .

يانبي الله داود

قال تعالى: {لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَىٰ لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَٰلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُوا يَعْتَدُونَ}

أتدري يا نبي الله داود ماذا أحدث الغاصب بحيكم حتى أهدم المراقد والقبور وأجلى أهلها عن الدور

 (  يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ ۖ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ )

قال تعالى: {يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِن مَّحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَّاسِيَاتٍ ۚ اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا ۚ وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ}

أتدري يا نبي الله داود ماذا أحدث الغاصب بحيكم أقام القيان وشرب الخمور  والفجور

أتدري يا نبي الله داود ماذا أحدث الغاصب وفي الغرفة العلية بحيكم

 وشى الواشون بأخيك عيسى بن مريم على مائدة العشاء الأخير  ودعى إليها  الحوارين  ومن حضر وبكل الأحوال فقد طلب الأحبار بشكل واضح قتل المسيح؛ فتقدم يهوذا الاسخريوطي لكي يتفاوض وإياهم على صفقة التسليم، وإذ أعلن المسيح خلال العشاء أن أحدهم على وشك خيانته فوقع الاضطراب في نفوس التلاميذ   وأوصاهم وصيّة جديدة أنا أعطيكم، أحبوا بعضكم بعضًا كما أنا أحببتكم، بهذا يعرف الجميع أنكم تلاميذي، إن كنتم تحبون بعضكم بعضًا

يا نبي الله داود أتدري ماذا أحدث الغاصب في مقام أخيك إبراهيم  ومن حوى الغار الشريف ؟؟

تم إالإعتداء  على المسجد الإبراهيمي منذ اليوم الأول لإحتلال المدينة بهدف تحويله إلى معبد يهودي، دخل الجنود المسجدَ ومعهم كبير الحاخامات فرفعوا رايتهم على مئذنته، ومنعوا المصلّين من الدخول إليه فترةً من الزمن

و في الليلة الظلماء كان المسلمون عاكفون  يصلّون صلاة الفجر،سجدوا ولم  يقوموا القيام أفرغ  طلقاته وحقده على الركع السجود  ولم تردعه حرمة المقام  فما لبث أن فَتَح النّار على المُصلّين، فقَتَل من قتل وأصاب أكثرما أصاب  وقام زبانيته من  الجنود بإغلاق أبواب المسجد ، كما منعوا القادمين من الولوج إلى محرابه لإنقاذ الجرحى

يانبي الله داود أليس من حق القدس وأهلها أن ينعموا الأمن والأمان  وأن يعيشوا في مدينتهم  في محبة وسلام فمتى تعود مدينتنا  مهد الأنبياء والمرسلين  وبوابة السماء ومؤل الأولياء  والصالحين  ومهد الحضارات وعبق التاريخ  ؟؟

كان تكريم الله لداود -عليه السلام- إنَّه أواب وتواب.

 فالإيمان الصادق والثقة بالله هي سلاح المؤمن والذي سيجزيه الله عليه كلَّ خير

كان يعمل كل يوم درعاً يبيعها بستة آلاف درهم، وقد ثبت في الحديث: ((أن أطيب ما أكل الرجل من كسبه، وأن نبي الله داود كان يأكل من كسب يده))

أتدري يا ىنبي الله داود ماذا فعل الغاصب بحيكم

وقف المتسولون وتجار الدين بحيكم يبيعون الطلاسم  والتعويذات  ويرقون ويسترقون .

قال الله تعالى: ﴿ إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا ﴾ السورة ورقم الآية: النساء (163)

يا معشر الأنبياء عليكم من الله السلام

أتدري يا نبي الله داود ماذا أحدث الغرباء  في حيكم ؟

إفتعلوا ديناً سموه أبراهام جمعو له من بني جلدتنا أقواماً  ليسلبوا ما بقي من مقدساتنا  وقديماً تعلمنا أن الديك المؤذن لم ينخدع للثعلب الذي برز له يوماً في ثياب الواعظين!!

بل وفينا سماعون لهم، ومتشبهون بهم!، ومتعاونون معهم، وهؤلاء يقولون: “الإسلام دين السلام وواقعهم يشهد عليهم بأنهم قد جعلوا “الإسلام دين الاستسلام”!!

مع أن الإسلام لم يهزم قط في معركة دخلها، وإنما الذي هُزم هم المسلمون لما تخلو عن عقيدتهم

 وهناك قصة في قضاء داود عليه السلام قريبة من القصص السابقة لم تذكر في القرآن، وإنما ثبتت في السنة، فقد جاء في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( بينما امرأتان معهما ابناهما، جاء الذئب فذهب بابن إحداهما، فقالت هذه لصاحبتها: إنما ذهب بابنك أنتِ، وقالت الأخرى: إنما ذهب بابنك، فتحاكمتا إلى داود، فقضى به للكبرى، فخرجتا على سليمان بن داود عليهما السلام فأخبرتاه، فقال: ائتوني بالسكين أشقه بينكما، فقالت الصغرى: لا، يرحمك الله، هو ابنها، فقضى به للصغرى

يا نبي الله داود الغاصب وأعراب  إتفقوا على تقسيم الأقصى شطرين  وزعموا أن لهم شطراً فيه  فهل يرضيك ما يُبيتون  وهل تجوز القسمة على إثنين ؟

المراجع

تطوير القدس في عهد السلطان سليمان القانوني

من كتاب “القدس الشريف في العهد العثماني” للمترجم بشير بركات، الصادر في القدس عام 1423/2002 في الصفحات 2-21
مقام النبي داوود

من إصدارات دار الشروق للنشر والتوزيع ، رام الله ، عمان وباكورة أعمال الاستاذة أمل اسحق الدجاني كاتبه​​ ، كتاب : ( مسجد ومقام النبي داود عليه السلام في بيت المقدس دراسة تاريخية أثرية​​ معمارية )

 انظر: أحسن التقاسيم/168. المختار من الحضرة الأنسية/36. المفصل في تاريخ القدس/432. بلادنا فلسطين- في بيت المقدس 1/227، 311، 2/59، 81، 85، 191

رائف يوسف نجم وآخرون، كنوز القدس، عمان: مؤسسة آل البيت، 1983، ط1

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق