غير مصنف

حي القيمرية __ دمشق

د.عائشة الخضر لونا عامر

«يعود اسم “القيمرية” إلى رجل عاش في زمن الفتوحات الإسلامية،
وكان يدعى الشيخ “قيمر”، ويقطن في هذا الحّي اليوم حوالي \30000\ نسمة،
وهو من أكبر أحياء المدينة العتيقة، يحده من الشرق حي “باب توما”، ومن الغرب الجامع “الأموي” بدءاً من منطقة “النوفرة” حيث يقع أشهر مقاهي “دمشق” التاريخية، أما من الشمال فيحده حارة “الجورة”، ومن الجنوب شارع “مدحت باشا” بين الـ”كنيسة المريمية” و”سوق الخياطين”، وليس لحي “القيمرية” أي إطلالة على سور المدينة القديمة فهو بالنسبة لها بمثابة القلب من الجسد».

وتضم “القيمرية” عشر حارات أساسية تعود إليها قيود أهل الحي على سجلات الأحوال المدنية لــ “دمشق”، كما أن عدداً من هذه الحارات يحمل أسماء العائلات العريقة التي سكنتها فعرفت بها، كــ “المتولي”، و”الشهبندر”؛ «نسبة إلى د. “عبد الرحمن الشهبندر” زعيم الكتلة الوطنية في عهد الاستقلال»، و” أبو بكر”..

وهناك أيضاً حارة “النارنجة”: «ويقال أن أصل تسميتها يعود إلى شجرة “نارنج” عتيقة، كان سكان الحّي والأحياء المجاورة يتبركّون بها وبثمارها».

و”سوق القاضي”: «كنايةً عن حارة تقع على تلّةٍ صغيرة في جنوب “القيمرية”، وفيها سوق صغير ينتسب إلى أحد القضاة ممن سكنوا الحي».

أما الــ “شاويش بصملة”: فيقال أنها «أخذت اسمها من أحد المسؤولين في العهد العثماني سكن في تلك الحارة، وكان برتبة شاويش».

وحارة “السيدة رابعة” أو “ستي رابعة”: «تنتسب إلى السيدة “رابعة الشامية”، وهي من أولياء الله الصالحين عاشت في هذه الحارة ودفنت فيها، حيثما يزال مقامها يزار إلى الآن».

و”المنكلانة”: «نسبةً إلى “عبد الله المنكلاني الشافعي” الذين عاش في هذه الحارة، ودفن فيها، وله مقام ومدرسة سميت باسمه؛ المدرسة “المنكلائية”».

أما “قناية الحطب”: فأخذت اسمها من «قناة مياه قديمة كانت تروي الحي، وجفّت منذ زمنٍ بعيد».

وآخر حارات “القيمرية” هي “النقاشات”: «وهي عبارة عن زقاقٍ اشتهر بوجود نساءٍ كنّ يعملن بالوشم».

وحيثما اتجه الزائر لحي “القيمرية” يجد معالم أثريةً تشهد على الحضارات التي عاشت واستقرت في “دمشق”، كـباب “جيرون” أحد أبواب معبد “جوبيتر” العائد للحقبة الوثنية من العهد الروماني، ولاتزال هناك بعض الأعمدة والأقواس التاريخية التي ترسم حدود ذلك المعبد القديم، وعند حدود “القيمرية” الجنوبية تقع الـكنيسة “المريمية” إحدى أقدم كنائس الروم الأرثوذكس في العالم، وتنتشر في أزقة الحي المساجد والزوايا ومنها: الزاوية “السعدية” التي تفتح أبوابها في المناسبات الدينية فقط كـليلة الإسراء والمعراج.
كما يضم الحي عدداً من الحمامات التقليدية التي ما زالت عامرةً إلى الآن كـالــ “البكري” و”القيمرية” ، و”نور الدين الشهيد” أحد أشهر حمامات “دمشق” التاريخية الذي بناه السلطان “نور الدين زنكي”..

وللــ “القيمرية” أيضاً حصتها من أشهر أسواق “دمشق” كـسوق “الخياطين”، و”البزورية”، وفيه يقع أشهر خانات المدينة العتيقة كخان “أسعد باشا”، والــ” سفرجلاني”.

وفي قلب الحي يقع “مكتب عنبر” أو ما يسمى بـ (قصر الثقافة)، والذي كان دائرة حكومية في فترة الاحتلال الفرنسي لسورية، وقد تحول هذا المكتب؛ بعد الاستقلال إلى مدرسة إعدادية وثانوية، قبل أن تجعل منه محافظة “دمشق” مقراً لدائرة خدمات المدينة القديمة».

ولبيوت “القيميرية” خصائصها العمرانية المميزة – كما يقول – حيث تتجلى فيها سمات البيت الدمشقي، كما تضم عدداّ من القصور الفريدة كقصر “العظم” الذي يعود إلى العهد العثماني، ويعرف في جميع انحاء العالم كمعلم إنساني وحضاري كما أنه من أكثر ما يميز هذه بيوت القيمرية سعة المساحة، والترتيب الجميل, فأغلب بيوت الحي مقسمة إلى قسمين، قسم أرضي صيفي، وآخر علوي تسكنه العائلة شتاءً، أما الطابق الأرضي فيتميز بباحته السماوية الدائرية, وبالبحرة الموجودة في وسطه الباحة، وغالباً ما تبنى من الحجر المزّاوي النادر – نسبةً إلى منطقة “المزّة” بـ “دمشق”، كما يتميز البيت العربي بـالــ “ليوان”، وقوسه المميز، و”القاعة” التي يطلق عليها أهل “القيميرية” تسمية الــ “تظر”، كنايةّ عن المساحة المرتفعة من الأرض التي تتوسط قاعة الاستقبال، وتضم في أحد جنباتها (قعدة عربية) تتألف من سجادة
تكبير الصورة ممدودة، ووسائد للجلوس، ووسائد خاصة لإسناد الظهر، ويتوسط الجلسة أدوات الضيافة العربية، وهي عبارة عن مصب وفناجين للقهوة، وتضمّ بعض هذه البيوت؛ “تظرين”».

قصور “القيمرية” وبيوتها التي اشتاقت إلى أهلها تحول معظمها اليوم إلى مطاعم أو فنادق، وبالرغم من أن قيمتها الأثرية والمادية لا تقدر بثمن، فإن عدداً منها أصبح ملكاً لشخصيات عربيةٍ وأجنبية، كــ «بيت “المجلّد” الذي كان حتى فترة قريبة ملكاً للنائب اللبناني “وليد جنبلاط” قبل أن يباع بمبلغٍ مالي ضخمٍ جداً، وهناك أيضاً بيت المحدّث الأكبر الشيخ “بدر الدين الحسني”، وابنه الشيخ “تاج” الذي تولى رئاسة دولة سورية في عهد الاحتلال الفرنسي، وتملك البيت اليوم سيدةً عربية، أما قصر الدكتور “عبد الرحمن الشهبندر” زعيم الكتلة الوطنية وأحد صنّاع الاستقلال فتحوّل قصره منذ فترةٍ قريبة إلى فندق من أكثر فنادق “دمشق” فخامةً».
ويضم حّي “القيمرية” اليوم \43\ مطعم أو مقهى بعضها أثري كـ “مقهى النوفرة”، ومقهى “دمشق القديمة” الذي كان حمّاماً، أما بقيّة المطاعم فكان أغلبها بيوت سكنية أو مخازن أو مستودعات، ومثالاً على ذلك :
«مطعم “موليا” الذي كان “ياخور”؛ إسطبل خيول لعائلة “آغا خير”، ثم تحول إلى مستودع خشب لعائلة “المحايري” قبل أن يتم استثماره كمطعم».

و”عالبال”؛ «كان فرناً يسمى “فرن الشاويش”».

و”تمر حنة”؛ «كان منزلاً تسكنه عائلة “الحلبي”, ثم تحول إلى نزلٍ يؤجّر بالغرفة، ثم اشتراه احد التجار وحوله إلى مطعم».

و”صباح ومسا”؛ «كان ورشة نجارة».

و”قصر النرجس” «كان عبارة عن منزل فارغ لعائلةٍ من النبك، ثم قاموا بترميمه وتحويله إلى مطعم».

و”بيت المملوكة”؛ «كان ملكاً لعائلة “اليازجي”، وبعدها جاءت امرأة ايطالية واشترته، وحولته إلى فندق».

و”بيت الياسمين”؛ «كان منزلاً لآل “العضل”، والمطعم الذي بجانبه؛ الـ”باب العتيق” كان ملكاً لعائلة “الجيرودي”».

و”سيلينا”؛ «كان منزلاً لـ”أبو حمزة بلوق” كما استخدمه لتجارة السجّاد العجمي، ثم اشتراه “أبو فهد زهوة” ليسكنه فترة قبل أن يحوله إلى مطعم».

ومطعم “أوراق الزمن”، وكان منزلاً مهملاً فجاء رجل يدعى “سليم هزيم” وعمل على ترميمه من الداخل والخارج فأضفى على الحارة طابعاً جميلاً …
للقيمرية سحراً خاصا ً بها لايحسّه الا من زارها وتمتع برؤيتها واشتم رائحة التاريخ بها …

اظهر المزيد

د. عائشة الخضر

( سورية ) د. عائشة الخضر الاسم الادبي : لونا عامر، مؤسسة ورئيسة الاتحاد العربي للثقافة. شاعرة واعلامية .. سفيرة سلام عالمي، المنسق العام للبورد الالماني في سورية مديرة مكتب سورية لاتحاد الجوائز العربية واعمال اخرى ... لها ديوانين مطبوعين وموزعين عالميا .. وترجمت أغلب القصائد ل 8 لغات عالمية والان بصدد طباعة ديوان بالعربية وديوان بالاسبانية وآخر بالفرنسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق