دراسات نقدية

رواية ” يوم تعلّمت أن أعيش”

shiraz khroyan (سورية)

للفرنسي لوران غونيل.

جوناثان كول رجل في العقد الرابع من عمره،
لديه ابنة وحيدة تدعى كلويه، يمتلك شركة للتأمين مع طليقته انجيلا، وشريك ثالث هو صديقه مايكل.
تنقلب حياة جوناثان رأساً على عقب عندما تقوم ليزا العرّافة الغجرية بقراءة طالعه حيث تخبره بأنه سيموت. يائسا” من هول النبوءة يترك كل شيء ويلتجىء إلى عمّته مارجي ،
عالمة الآثار ودارسة علم البيولوجيا. التحوّل الأول في حياة جوناثان كان عند تلقّيه النبوءة ، أمّا التحوّل الثاني سيكون عند عمّته مارجي الّتي تنصحه بأن يبحث عن البذرة الإلهيّة بداخله وذلك من خلال تأمّل الطبيعة الساحرة بكل كائناتها،في منزل عمّته.
شخصيات عديدة في الرواية تعاني من حالة عدم الرضا عن الذّات تتقاطع حيواتها مع حياة جوناثان ومنها:
ريّان المهندس العاطل عن العمل، الّذي يضيّع وقته بتأسيس مدوّنة على شبكة الانترنت ، يقوم من خلالها بتحميل فيديوهات يصوّرها متلصصاً على جيرانه ومنهم غاري صانع المعجنات الساخط دائماً والّذي يعامل أولاده بفظاظة.
غاية ريان هي السخرية ممن يصوّرهم والتكسّب من عائد الإعلانات في مدوّنته.
كذلك هناك،اوستن فيشر، لاعب التنس الّذي يحقق سلسلة من الانتصارات في الدوري ، لكنّه يعاني من سوء علاقته بالصحافة والمعجبين.
كيف ستتغير حياة جوناثان؟
ما علاقته بريان؟
كيف ستتطور شخصية غاري؟
ما دور مايكل في كل ما يحصل لجوناثان؟
هل ستعود المياه إلى مجاريها بين جوناثان وطليقته؟
ما التحوّل الّذي ستشهده شخصية اوستن؟
كيف سينعكس التحوّل في شخصية جوناثان على المحيطين به؟
هل صحيح أن فعل الخير يعود علينا بالخير؟
وهل البحث عن الجوهر،أي الذات وسط الفوضى والصخب هو بداية الحياة الحقيقيّة؟
يمكن اعتبار هذه الرّواية من كتب التنمية البشرية، حيث ترشد من خلال أحدائها وحبكتها وشخوصها، النفوس التائهة المعذّبة إلى كيفية التصالح مع الذّات وتحرير الرّوح من الأغلال الّتي تكبّلها والانطلاق إلى رحاب السعادة المتمثّلة في محبة الكائنات وإدخال البهجة إلى نفوس تتوق هي الأخرى إلى الانعتاق من إسار المادة.
بالمختصر هي رواية تعلّمنا كيفية العيش وتحويل هذه الكيفية إلى مادة للتعلم وإدراك أن حدود قدراتنا قد يكون هو المنقذ الذي يحررنا. رواية حافلة بالأفكار الإيجابية والتحولات الجذرية بالإضافة للأحداث الطريفة والمعاصرة الّتي تتلاءم مع العصر المادي الّذي نعيشه.

الوسوم
اظهر المزيد

د. عائشة الخضر

( سورية ) د. عائشة الخضر الاسم الادبي : لونا عامر، مؤسسة ورئيسة الاتحاد العربي للثقافة. شاعرة واعلامية .. سفيرة سلام عالمي، المنسق العام للبورد الالماني في سورية مديرة مكتب سورية لاتحاد الجوائز العربية واعمال اخرى ... لها ديوانين مطبوعين وموزعين عالميا .. وترجمت أغلب القصائد ل 8 لغات عالمية والان بصدد طباعة ديوان بالعربية وديوان بالاسبانية وآخر بالفرنسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق