النصوص الشعرية

روّني ,, يافرات

صالح الحاج (سورية)

ظَمأى جُذوري يا فراتُ فروِّني

أطفئ هجيري في ظلالكَ

ضمَّني واسكبْ رحيقكَ في دمائي

علَّها تندى عُروقي من جفافِ الأزمنِ

ظمأى جذوري يافراتُ ولم أزلْ

أصبو لقطرٍ من حنانكَ فاسقني

يا ضفَّةً ناجيتها منذُ الصِّبا

فرسمتُ فيكِ طفولتي فأسرتني

فغزلتُ من ذهبِ الرِّمالِ قصائدي

وسرقتُ من همسِ الشواطئ

ألحني ورشفتُ من خمرِ السَّواقي

رشفةً مسحتْ بقلبي كلَّ جرحٍ مُثخنِ

ومضيتُ أسبحُ في فضاءٍ مقمرٍ

والبدرُ يسبحُ في اللُّجينِ وينثني

فهمستُ في أُذنِ الضِّفافِ لواعجي

رقَّت لقلبي واستقتْ من أشجُني في ظلِّ حوركَ

كم تهادى مركبي وسرى شراعي راقصاً لا ينحني

وعلى رمالكَ كم عدوتُ فلوَّحتْ شمسُ الهجيرِ

جبينَ طفلٍ أرعنِ في مقلتيكَ

تركتُ قلبي هائماً وعلى ضفافكَ غصنُ عمري ينحني

أشتاقُ إن مرَّتْ بأُفقي غيمةٌ

أرسلْ بغيمكَ يا فراتُ يزورني فلعلَّهُ يهمي عليَّ بوابلٍ

فالجودُ طبعكَ والجوادُ يسرُّني

ما زلتُ أبحثُ عن عيونِ حبيبتي بينَ الخمائلِ في عيونِ السَّوسنِ

سمراءُ من عبقِ الفراتِ أريجُها

والكحلُ من طمي الفراتِ

يروقني فمتى أعانقُ يا فراتُ حبيبتي

عهدٌ عليَّ أضمها وتضمني

هي رقتي السَّمراء

يقتلُ حبُّها فأنا القتيلُ بعشقِ ذاك الموطن

مهما نأيتُ

فأنتَ عشقي والهوى

وأراكَ في كلِّ الأماكنِ

تلقني

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق