فنون

فرقة كوديانز العراقية تتحدى الكورونا

الأديبة وفاء كمال الخشن (لبنان)

فرقة “كوديانز ” .نسبة إلى ” كوديا “ذلك الملك الآشوري الذي انفتح على الحياة والموسيقى والفن والأدب.

فموسيقا الروك المأخوذة من «روكينج آند رولينج» في الأصل حركة سفينة على المحيط.
يتماهى معها اسم الفرقة العراقية “كوديانز ” والتي تعني قوة جريان الماء الذي ترتبط به قوة الحياة

.تأسست فرقة ” كوديانز ” بتعاضد مجموعة من الشباب الموسيقي الواعي لأهمية الموسيقى وهم
محمود حماسي – مغني
رافي صائب – عازف الدرامز
رامي التميمي – عازف الكيتار
همام إبراهيم – عازف البيز
عمر سامي – عازف البيانو
وقد اضطر بعض عناصر هذه الفرقة للهجرة بسب الضغوط الكثيرة .
لكن المغني محمود حماسي ورافي صائب أصرا على متابعة الطريق رغم المشقة
وعثروا على عازف البيز غيتارز ” معتز . وانتقلت حفلاتهم من نادي الصيد إلى النادي الأرمني.
وقد لاقت حفلاتهم إقبالاً كبيراً أشعل الصالات وخصوصاً بعد عودة رامي التميمي من تركيا ،
وإدخال عازف الصولو غيتارز ” أمين الجاف” حين لمسا حماس الجمهور الذي صفق للفرقة .
فعادت الفرقة تنهض من جديد لتطلق حفلات جديدة في نادي الأرمن والمحطة وبعض السفارات .
وقد أتاحت العزلة لهذه الفرقة ان تستجمع إمكاناتها وإبداعاتها لتطلقها في ألبوم ” أبواب مغلقة ”
كناية عن العزلة ويحتوي هذا الألبوم ثمان أغنيات .
كتب رافي صائب : – أوقات صعبه
ومحمد الاشقركتب
نضال من اجل الحياة
وكتبت المهندسة رحيل صبري مزهر كلمات :
1ـ أنا أراك
٢- الأم
٣- إيقاف الحروب
٤- خطاب شرير
٥- ألاحق أحلامي
٦- أبواب مغلقة ’

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق