فنون السرد

قاع الدم الأول ( 15 )

وفاء كمال الخشن (لبنان)

بعد أن قيَّم الجميع عمليات الأمس . قررالأمين مغادرة الكهف باتجاه منزل خالته في الطرف البعيد عن الضيعة . لتحذير زوجها من مغبة حدوث مجزرة . ثم التوجه نحو المغاور الوقائية . كان كرَّار قد تماثل للشفاء .
فاتفق مع بقية رفاقه أن يغادروا إلى مخبأ آخر كانوا قد خبأوا فيها عتاداً قبل دخول الاسرائيليين للقرية .تسلل الأمين بين الصخوريحمل مسدساً كاتماً للصوت للدفاع عن نفسه . كان يتحرك حذراً ويراقب الأمكنة حوله بتوجس. فصوت الآليات الإسرائيلية كان يقطع سكون الليل ويتغلغل من كل الأمكنة ..
تمنى لوسمع نصيحة كرّار . بأن يمضي لكهفه المقرر دون زيارة خالته ،لأنه لو ألقي القبض عليه سيعرض جميع المقاتلين للخطر . لكنه كان يكره الكهوف لأنها تقيد فعاليته .
كانت القرية مكفنة بالصمت , الذي لا يقطعه إلا نباح الكلاب. وآليات العدو التي بدأت تتمركز على التلال الرئيسية والمداخل حيث بات من العسير على ” الأمين ” التراجع نحو المغاور . فالجنود الإسرائيليون ينتشرون في ساحة القرية . كان عليه ان يتخذ قراراً سريعاً. خصوصاً بعد أن بدأ صخب مكبر الصوت .ثم ذاع أحدهم بالعربية :
(على أهالي القرية التجمع في باحة المدرسة لمن هم في سن الخامس عشرة حتى الستين . وكل من يبقى في بيته يتعرض لأشد العقوبات ) .أخذ الأمين من خالته حمالة نهدين وحشاها ببعض الصوف وارتدى ثياباً نسائية فهو مازال حليقاً لم يطرّ شارباه بعد ,ومازال جسمه ضعيفاً بحيث يمكن ان تخفي الثياب الطويلة والحجاب ملامحه الذكورية , وزين وجهه ببعض المساحيق .زانتعل حذاء خالته .ثم اندفع معها نحو الشرفة .كان جنود العدو ينتشرون حول المنازل . لمح أحدهم الأمين وخالته فصاح من بعيد وهو يشير برشَّاشه :
ـ ألم تسمعا النداء ؟ هيا بلِّغا رجالكم كي يتوجهوا نحوالمدرسة ).
لم يكن زوج خالة الأمين يعي حجم المصيبة القادمة بعد) فقال متمتماً وهو يضحك لماذا هل بدأ التسجيل ؟ فضحك الأمين رغم كل الهواجس التي تتنازعه في هذه اللحظات ..هل يترك قريته للدمار وهو يعرف أن الناس تتوجه نحو موت مجاني محتم . سمع أزيز رصاص ينطلق في فضاء المدرسة , فتأبط ذراع خالته من اليمين وابنة خالته من اليسار. وحذر زوج خالته من الذهاب للتجمع مع الناس في المدرسة قال :
حاول ان تتسلل بين درابين البيوت وحاول ان تتخفى في وادي النهر ريثما تتكشف نوايا اللحديين في تجميع الناس .ثم مضى الأمين وخالته وابنتها واستراحوا في منزل قريب انتهى تفتيشه . شقَّتْ صاحبة المنزل الباب قليلاً ثم ارتدَّتْ قائلة : العدو يتوجه نحونا ويطلب من جميع النسوة الخروج . فخرج الأمين للسير مجدداً مع مجموعة النساء . شعر أنه حائر وأن الجنوب لم يعد يخفق في صدره بل أحس أنه يختنق ويستنجد به . وحين وصل الجنود انفجروا بالضحك قالت صاحبة الدار لهم : أتريدون تفتيش المنزل مجدداً ؟ فرد جندي لحدي من بين الإسرائيليين بالعربية ,
لا ولكننا شككنا بوجود رجال بينكم . ثم استدار الجنود وعادوا للانضمام لأصدقائهم .حينها اطمأن الأمين طلب من النساء التوزع في داخل القرية وإخبار كل من يروْنه بأن من المتوقع أن يقوم الإسرائيليون بمجزرة بعد جمع الرجال في المَدْرسة . فبدأ النساء يقرعن الأبواب ويستنهضن الهمم للخروج .حتى بات كل نساء القرية وأطفالها في الساحة . وانطلق الموكب باتجاه المدرسة بمظاهرة عارمة .
دخل ( لاند ويلز ) فيه ثلاثة جنود ليعرقل المظاهرة . لكنَّ النساء هجمْنَ عليه بالحجارة التي بدأت تتساقط من كل مكان . كانت السماء تمطر حجارة , والأرض تقذف حجارة ,حتى الهواء في القرية صار حجراً يرجم العدو. فسيطر الذعر على الجنود الذين جُرِح منهم الكثيرون . فتدخلت آليات لسحبهم . في حين استمرت النساء بالتقدم يسبقها الهدير والصخب والولولة ,وكان الأمين قد اندسَّ بينهم وهو يحفِّزَهم :
ـ يجب ان تصلوا للمدرسة مهما كان الثمن . وإلا فقدتم رجالكم وأبناءكم وإخوتكم جميعاً . كان يعرف أنه يغامر بالخروج عن أوامر القيادة للمرة الثانية . ولكنه لم يعد يملك سوى المغامرة . فأوامر القيادة تعرقل وصولها وقريته وإخوته وأقرباؤه على كف عفريت . يمكن أن يلاقوا حتفهم برصاص العدو خلال لحظات قصيرة.
لمح سراب بين جموع النسوة . شعر بالخوف عليها ولم يستطع أن يتحكم بمشاعره اقترب منها وقد انحنت لتلتقط حجراً وعندما رفعت ظهرها قدم لها مجموعة حجارةوقال : أحبك . تسمرت قدماها في الأرض وقالت مرتعشة :ماذا تفعل هنا ؟ سيعتقلونك اهرب أرجوك .
_ اخفضي صوتكِ وتكتمي لن أدعك للإسرائيليين
_ ماهذا التهور ؟
_يجب ان ترحل حالاً قبل ان يكتشفوا أمرك .
_ لامفر من وجودي بين النساء فالقرية كلها مطوقة بالدبابات .لن أدعكِ لهؤلاء العملاء .
_ انا خائفة
ـ أما آن لكِ ان تتخلصي من هذا الضعف .هيا استمري برمي الحجارة ولاتلفتي انتباه الجنود علينا
_ ماالذي اتى بكَ بين النساء ؟
_خوفي عليكِ وغيرتي من عيون القتلة .لقد اصبحتُ كالمخمور، تشوش عقلي حين التقى صوت عاطفتي بصوت العاصفة .
أنا احب النضال مشتركاً .لكن غيور أحب الحسن محتكراً.
يتبع …
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق