فنون السرد

قاع الدم الأول ( 28 )

وفاء كمال الخشن (لبنان)

ارتمت ناجية على سريرها بتثاقل وإعياء .
وتسمرت عيناها بالسقف ثم عادت لتقف خلف النافذة تراقب الخارج ..كان المطر يهطل بغزارة , والأشجار تهتز بعنف وأسيجة المنازل مغطاة بالثلج فتبدو سطوحها لامعة تحت البرق . وحركة الناس قد ماتت في الدروب ..نوافذ قليلة مضاءة بصمت . فلاصوت ولاأغنية ولاحركة .فقط ضوء أخرس يدل على على ان هناك حياة في القرية ..الصقت وجهها بزجاج النافذة ونفخت فتشكلت طبقة من البخار .
ثم بدأت تغرس إصبعها في طبقة البخار وترسم أشكالاً محاولة منها لمحو القرية او تشويهها ..ثم استدارت بهدوء إلى الداخل ومشت في الغرفة وهي تضم يديها إلى صدرها وتطلعت حولها وجدت الجدران العارية , لمست الجدار بأصابعها فسقط الطلاء الرطب , تطلعت بالسقف بدا باردا ومحايداً .
بل في لحظة تخيلته عدوانياً , وبدأ يتشقق , يتفكك وتخرج من الشقوق أفاع , سلاحف ضباع , وجوه أهل القرية , وهي تلعن وتطلق الشتائم تبصق , ترفع أصابعها بإشارات بذيئة . فتتلقف رأسها بين ذراعيها وتقذف نفسها إلى السرير مجدداً تدفن وجهها فيه وتتشنج فوقه لدرجة لم تسمح لها ان تسمع استنجاد بدر اكبر أطفالها الذي يشارك جدته في غرفتها .كان يصرخ خائفا
ـ ماما…ماما ..جدتي شهقت عدة شهقات ثم أرغت وأزبدت وفتحت عينيها ولم تعد تتحرك ..رفعت ناجية عينين دامعتين فيهما بكاء طاغ ،تحاذر النظر في أي اتجاه لكي لايخرج وجه زوجها محتقناً غاضبا من الجدران . قالت : لقد ماتت ..زاهية ميتة ..أنا ميتة تقترب من باب حماتها تريد أن تصرخ تريد أن تبكي ..
تجثو على ركبتيها ..تهتز الغرفة على صوت الرعد وتبرق السماء فتضيء الساحة في الخارج تقترب من النافذة مرة أخرى لاشيء كل شيء ميت حتى الضوء الكابي الذي ترسله نوافذ الجيران يبدو ميتاً . رأت الأشجار تقتلع نفسها من الأرض وتتجه نحوها ..رأت المنازل تتصدع وتخرج من خلال الشقوق قناصات مصوبة نحوها ..رأت أعمدة التلفاز تتحول إلى رادارات تكشف وجودها ..أشاحت بوجهها عن النافذة ..فتمزق الجدار المقابل . رفعت وجهها عن السقف فتفجر ..رمت بصرها نحو الأرض فانشقت .
.أغمضت عينيها فهاجمتها الهواجس . احست بأن يداً تضغط عنقها ..حاولت أن تسحب نفساً أن تشهق . أن تصرخ ..أن تقول لا . فشلت كأن فمها قد تحول إلى شق صغير ضامر ..اندفعت بحركة عنيفة نحو النافذة كانت الأشجار والمنازل تتقدم ..لازالت تتقدم والأنوار الخافتة انطفأت ودوى رعد وبريق هائل في السماء ..فأحست ان كل شيء يتآمر ضدها ..سيقتلونها وسيغطي الرعد والبرق على صراخها إن استطاعت أن تصرخ ..
وانفجر ضوء في السماء أضاء الساحة. كان كل شيء في مكانه ..فهدأت دقات قلبها ..أطالت النظر من النافذة التي كانت منكمشة إليها وكأنها ستقفز منها في أية لحظة.وسكنها شعور بأن شخصاً ما يمشي خلفها ..كانت متأكدة من وقع خطواته في الغرفة شعرت بيديه تخترقان الهواء وتمتدان إلى عنقها فصرخت ..صرخت والتفتت بحدة ثم تهاوت إلى الأرض وحين فتحت عينيها كانت أحذيتهم بموازاة عينيها رفعت بصرها فعرفتهم الأمين والغزال وثائر والزغلول وكرار وزوبا ومريم لبايا وزياد ووفواز وموسى وجهاد والمرعية ..
وسراب فانفجرت ببكاء حاد كالعواء . لم يتحرك أحد منهم ..بل اقتربوا منها أكثر وكلما قذفت نفسها على أحدهم يدفعها فترتدإلى الخلف بسرعة لم تعد تجد النافذة .كانت الأشجار قد سدتها وفكرت لابد وأن الأشجار قد تقدمت في هذا الوقت حتى وصلت إليها فتوقعت أن يطلقوا عليها الرصاص حين ينفجر الرعد وتضيء السماء .ركدت في الغرفة ..فانفتحت الجدران على الساحة , انشرخت وانهارت .
.ووجدت نفسها في الساحة ..ركضت إلى الشمال ..ركضت إلى الجنوب ..إلى الغرب ..إلى الشرق . كل الجهات محاصرة بالبيوت والأشجار .صرخت فانطفأت الأضواء القليلة التي لازالت مضاءة وخيل إليها في تلك اللحظة أن جميع أهل القرية قد جلسوا فوق السطوح يراقبون حصارها فتفجرت بالبكاء والشكوى .فشق بكاؤها الليل لطمت على وجهها وحين أفاقت وجدت يد زوجها تمسح العرق عن وجهها …
تطلعت إليه بعيني قط خائف احست بجسدها يرتجف وهو يسنده لم تعد ساقاها تحملانها سقطت على الأرض وهي تنشج وتبكي بكاء يشبه العويل ..
وهي تقول لقد تأخرتَ…تأخرتَ كثيراً .

انتهت….

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق