إعلام

لقاءات من الذاكرة و الحياة و الصداقة

الكاتب و الإعلامي عبد الرحيم التوراني / المغرب

[على كل الصحافيين أن يغردوا..
التغريدات تُترك بصمت،
تنتشر بصمت،
وتصل بصمت ] بيرنارد بيفو
Bernard Pivot

مساء الخير صديقي العزيزعادل..
أتمنى أن تكون بخير.
اشتقت لجلساتنا ب”الوان لوف” و”كافي كلوب” في حي “بالميي” الهادئ، وإلى قهوتنا وأحاديثنا في الثقافة والحياة.. ولقاءاتنا بالفضاءات التي جمعتنا على امتداد صداقة تناهز الأربعة عقود، منذ أن التقينا ذات يوم من ربيع سنة 1986، في تلك الفيلا الصغيرة بحي راسين، والتي كانت مقرا لمجلة “كلمة”. لقد طلعت اليوم عمارة عالية مكان تلك الفيلا الواطئة، كما غابت “كلمة” بعد عمر قصير، إثر قرار منعها سنة 1989.

عادل حجي صحفي وإعلامي لا يشبه الآخرين، هنا ألقي بعض الأضواء على بروفايله الخاص، بالتقاط كاميرا الذاكرة.. بالأسود والأبيض..
*
عادل حجي من مواليد آخر الخمسينيات من القرن الماضي بالعاصمة الاقتصادية، توزعت طفولته ما بين مدينتي سلا والدار البيضاء، وفتح عينيه على الكتب والجرائد والمجلات بين المدينتين، إذ كانت خزانة والده تمتلئ بالأسفار من كل المناهل الثقافية باللغتين العربية والفرنسية، هو من نشأ في عائلة مثقفة عريقة معروفة في المغرب، عائلة حجي السلاوية، وقد تحول ضريح أحد أجداده إلى مقام للزيارة والتبرك بمدينة سلا: ضريح الولي الصالح سيدي أحمد حجي. ومن عمومته نذكر محمد حجي، المؤرخ والموسوعي والكاتب والباحث والجامعي، وصاحب العديد من المؤلفات القيمة، وأشهرها تأسيسه وإشرافه على إنجاز موسوعة “معلمة المغرب” في أكثر من خمسة عشر مجلدا.
أما والد عادل، فهو الصحافي والكاتب عبد السلام حجي، وقد كان لي حظ صداقته ومصاحبته والجلوس إليه، قبل أن أتعرف إلى ابنه. بسنوات.
ولعبد السلام حجي جولات وصولات في ميدان الصحافة والفكر، وكذلك النضال دفاعا عن حقوق الإنسان، في زمن سابق لم ينتشر فيه بعد مفهوم “حقوق الإنسان”، كما آل إليه في العقود اللاحقة. يكفي ذكر تنديده واستنكاره للمجازر الدموية التي سقط بها عدد من القتلى، والتي ارتكبها أعضاء من حزب الاستقلال بمدينة سوق أربعاء الغرب (1958) ضد المنتمين لحزب الشورى والاستقلال بزعامة محمد بلحسن الوزاني، عندما جاهر عبد السلام حجي معبرا عن موقفه الجريء من وراء ميكروفون الإذاعة، إذ غافل الرقيب بالإذاعة وألقى كلمته التي بثت على الهواء بالمباشر. كما يجب أن لا ننسى مقاله الناري المتضامن مع البهائيين والرافض للحكم القاسي الصادر ضدهم بالإعدام، أيامها كان الزعيم والمفكر علال الفاسي يتولى منصب وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية. إضافة إلى موقف عبد السلام حجي من الصراع العربي الإسرائيلي وتأييده الواضح لموقف الرئيس الحبيب بورقيبة (1965)، وأول من كتب مقالة يحلل ويناقش فيها خطابا للحسن الثاني، كما تخبرنا زكية داوود عندما وضع أمامها عبد السلام حجي مقاله المنتقد لمضمون خطاب الملك، لكنها لم تقم بنشره، لتخوفها من تداعيات ذلك على صاحب المقال وعلى المنبر والعهد سنوات الرصاص الرهيبة. وكلها مواقف جرت على صاحبها الكثير من المحن، وظل يؤدي عليها الثمن غاليا، كحرمانه من حقه في العمل والعيش الكريم، حتى وفاته سنة (1997).
وقد انتبه الزعيم المهدي بنبركة في وقت مبكر إلى موهبة الشاب عبد السلام حجي فاستقطبه ليومية “العلم” قبل الانفصال، كما ألحقه بالعمل مع الاتحاديين في هيأة يومية “التحرير”، وأحتفظ هنا ببعض الطرائف عن المرحوم عبد السلام حجي لأعود إليها في موضوع خاص به.
*
بعد دراسته ب”ليسي ليوطي” التابع للبعثة الفرنسية بالدار البيضاء، انتقل عادل حجي لاستكمال دراسته الثانوية والجامعية بباريس، هناك حظي بالاستقرار في بيت ثقافة وعلم وغنى، وهو بيت صديقة قديمة لوالده، “مدام كلارا غولدشميت” (1897-1982) ولم تكن غير الزوجة الأولى للسياسي والأديب الفرنسي الكبير أندريه مالرو، التي فتحت أمام عادل أبواب عاصمة النور، حيث سيتمكن من اللقاء بعدد من الأسماء المعروفة في السياسة والثقافة والأدب والفن بفرنسا سنواتها.
للإشارة فكلارا كانت في شبابها الأول مناضلة تروتسكية، قاتلت إلى جانب مجموعة ألمانية ثورية في الأربعينيات، واصطفت إلى جانب الجمهوريين الاسبان بجمع المساعدات المادية لهم خلال اندلاع الحرب الأهلية الإسبانية (1936-1939)، كما انضمت إلى المقاومة ضد الفاشية سنوات احتلال باريس من قبل النازية. وقد تم تأليف أكثر من كتاب حول تجربتها.
*
درس عادل حجي إلى جانب أسماء أخرى، أذكر من بينها صديقنا المشترك المأسوف على حياته المثقف والإعلامي الكبير باتريس بارا، ابن المناضلين والصحافيين روبير ودُنيس بارا المعروفين بمواقفهما المساندة لتحرر واستقلال الجزائر والمغرب.
عن هذه الفترة تحدث مرة عادل حجي عن اكتشافه للشاعر رامبو، والموسيقى الكلاسيكية، وللسوريالية، كان الشاب وهو لم يتعد الخامسة عشر، يحلم بأن يصير فيلسوفا، سينشر بعض المقالات في مجلات فلسفية، ومع أصدقاء فرنسيين أصدر مجلتين هما «مودرن» و«أمازون» كانوا يوزعونها في الشوارع، كما اشتغل بالراديو وبمكتب باريس لوكالة الأنباء للمغرب العربي كصحفي متدرب. ولا عجب.. إذا ما صار الابن على خطى والده الصحفي والفيلسوف. وخطى أجداده وأبناء عمومته يتقدمهم الصحافي والأديب المشهور سعيد حجي مؤسس ورائد من رواد الصحافة المغربية في بدايات القرن العشرين. ولا ننسى أن تلاميذ البكالوريا في السبعينيات كانوا يدرسون نصا حمل عنوان “شباب غفل” هو من توقيع سعيد حجي.
*
ستجمع الصدف عادل حجي، عن طريق هند التعارجي، بمسرحي قديم درس المسرح بباريس قبل أن يتحول إلى دنيا الإشهار ويؤسس شركة خاصة في المجال، وهو الرجل المثير للجدل في حاضرنا نور الدين عيوش، فأوكل إليه مهمة رئاسة تحرير مجلة “كلمة” الفرنكفونية.
كان تفكير عيوش إنشاء مجلة تستوعب الصفحات الإشهارية التي يوزعها على الصحف الأخرى، وما لبث المشروع أن تحول في يده إلى مجلة نسائية (غلاف العدد الأول غطته صورة فتاة جميلة (كانت موظفة بشركة “شمس للإعلان)، ثم بعد أعداد قليلة أصبحت المجلة تقترب من المواضيع الحساسة عبر تحقيقات حول الإجهاض واغتصاب الأطفال

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق