فنون السرد

يوم القيامة

فتحي مهذب ( تونس )

جلس بجوار ضريحها مطأطىء الرأس غاطسا في عوالم لا متناهية من الذكريات العذبة التي كانت تربطه بها. أحيانا يهز رأسه نحو الشاهدة ليتملى تاريخ وفاتها وميلادها اللذين لا يمثلان سوى قطرة صغيرة في نهر الصيرورة الهادر. كان يردد بصوت متهدج العمر قصير جدا. طفرة عابرة. الإنسان لا يساوي شيئا أمام عظمة الزمن وافتراسيته المتوحشة. الحقيقة هي اللاشيء الطاوي في تلافيف الشيء. كذبة كبرى تقف على قطعة من الجليد المتحرك. وفي خضم هذه الهواجس التي تنبح باستمرار داخل حديقة رأسه تناهى إلى سمعه دوي هائل كما لو أن كوكبا عظيما إرتطم بالأرض سقط ( ف) على إثره مغشيا عليه. لم يك يدري أنه يوم الحشر . يوم القيامة. بعد وقت قصير فتح عينيه الغائمتين واستعاد وعيه كلية إذ بمشاهد لم يرها من قبل. القبور منتثرة من هنا وهناك. والموتى يزحفون باتجاه الجبل المحاذي للمقبرة. الشمس تتقطر سمية فوق الأرؤس المكدودة. خازن النار يسرع في مشيته العبثية. يبحث ( ف) عن جثة صديقته الأثيرة -التي إحترقت بالكامل- في غابة هذه الهياكل العظمية التي تضلع مسكونة برغبة مشبوبة في حياة أبدية ولو في قاع جهنم. لأن الموت لا يعدو أن يكون عقابا حتميا يطال الفانين منذ أزل الآزال ويحيل الحركة إلى ضرب من العدم والبطلان . الهياكل العظمية تتدافع نحو قمة الجبل حيث يجلس الرب على كرسي من الذهب الخالص محاطا بخيرة ملائكته. ملك الموت تحول إلى موسيقار متمرس يغزل إيقاعات عذبة بأصابعه التي نكلت بالبشرية سابقا. سأله بشيء من القلق أرأيت (ن) التي تخطفتها ذات مساء شتوي حالك؟ – قال ملك الموت بلكنة آسرة : – قد شففت الموسيقى روحه المضرجة بدم المخاليق- – أنظر هناك وراء هذه السحابة من الجثث ستجدها في كرسي متحرك. إنها من أعوص الضحايا التي أتعبتني كثيرا عند الموت. إنها لا تحب الكمون في الجذور العميقة. لا تحب العزلة الأبدية في قاع العتمات. ولولا دربتي ومهارتي ما كنت أقدر على نهب روحها المتجذرة في معدن الأرض. قفز مثل كنغر باتجاهها. رأى هيكلا عظميا طويلا يبدو حزينا مثل غيمة في قفص الأفق. يسعل باستمرار وفي يده اليسرى كتاب مستوطنة العقاب يدفع كرسيها المتحرك نحو الجبل ليعظم في عين الرب وتنضاف إلى سجله حسنات طارفة ويتمتم باستحياء ميلينا ميلينا أدرك للتو أنه كافكا الذي زرع في مخيلته معاناة ذاك الصرصور البائس غريغور سامسا إلى آخر يوم في حياته. دنا منه مسلما جامعا أشتات نفسه. – لقد قرأت كل كتبك المدهشة بصوفية لا حدودها يا صديقي الحبيب. شكرني ومضى لرفع شكوى بأبيه وفضح ممارساته اليومية القاهرة حياله. قلت رأتني ( ن) فبكت بكاء مرا. كان ملاك مجنح يراقبنا عن كثب متأثرا وعيناه مخضلتان بالدموع. قبلتها واندفعنا إلى الجبل في انتظار الحساب. وفي طريقنا إلى المحاكمة رأينا رؤساء حكومات عربية أقزام عميان مضرجين ببرازهم يخبطون خبط عشواء بروائح زنخة جدا. رأينا ملوكا وإقطاعيين مقيدين بالسلاسل تلسع الكرابيج ظهورهم من قبل ملائكة غلاظ شداد. قالت صديقتي : كم أنا سعيدة بهذا المشهد الذي أثلج صدري. -تقصدين رؤساء الحكومات العربية وهم منكسرون ذليلون كما أذلونا وألحقوا بنا المتاعب والمصاعب في الحياة الدنيا. أولائك الذين يكذبوز كثيرا حتى وهم نائمون. -قالت (ن) لماذا يكرهم الله ؟ -لأنهم يقتلون شعوبهم بالقانون. ولا يتورعون عن حبك الدسائس والمؤامرات من أجل الحفاظ على الكراسي الهشة المنذورة للسقوط. كان العرق يتصبب من جبيني. (ن) مرهقة جدا بسبب طول سير المحاكمة. حولت أن أهدىء من روعها وتنتظر معي محاكمة ثلة من الأوباش الذين حكموا شعوبهم بالحديد والنار وكسروا عظام الديمقراطية بهراوة البلاغة والسفسطائية الغثة واختلسوا أموال الفقراء والمهمشين. كان ملاك ضخم الهامة يجر رئيس حكومة عربي من ذؤابة شعره مثل جرذ قبيح ثم إنهال عليه ضربا مبرحا ولما أطلق عقيرته هذا المسخ صحوت من نومي المليء بالكوابيس والمنغصات. وأدركت للتو أن (ن) ماتزال مستمسكة بعروة النوم الأبدي في مرقدها. ——-

اظهر المزيد

د. عائشة الخضر

( سورية ) د. عائشة الخضر الاسم الادبي : لونا عامر، مؤسسة ورئيسة الاتحاد العربي للثقافة. شاعرة واعلامية .. سفيرة سلام عالمي، المنسق العام للبورد الالماني في سورية مديرة مكتب سورية لاتحاد الجوائز العربية واعمال اخرى ... لها ديوانين مطبوعين وموزعين عالميا .. وترجمت أغلب القصائد ل 8 لغات عالمية والان بصدد طباعة ديوان بالعربية وديوان بالاسبانية وآخر بالفرنسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق