النصوص الشعرية

يوم واحد

مريم الأحمد (سورية)

ليس أمراً عادياَ..
أن أصبحَ تلّةً.. يوماً ما..
يتسلّقني عاشقٌ تائه..
يتشبث بكل شراسة الحزن
ب عشب عينيّ..
و ينتحب.
..
ليس أمرأ عادياً..
أن أصبح شارعاً..
بين شرفتين متهدمتين..
كانتا يوماً..
كتفين شابتين
تحملان رفوف الحياة الصاخبة.
..
لكنه.. أمرٌ طبيعي جداً..
أن يفوتني المهرجان..
و أن أرشّ أمام عتبة صدري
طويل الموج.. شاهق الشراع..
ملحاً..
لكل ما فات من الدمع..
لكل ما هو قادم
من الإستحالات..
..
و طبيعيّ أكثر..
أن أعود بعد كل عاصفة حجرية..
التمثال الأكثر بريقاً..
في مهرجان الكنوز الغارقة ..
..
و طبيعي..
يا روح..
أن أنزوي كالظل تحت الشوك الفضي..
كلما دقّت عيون العماء..
صنج
الشمس الثاقبة..!
..
طبيعي جداً..
أن يرتدَ الموج
إلى حضن القاع..
كلما خدشت اندفاعه
مناعة الشطآن.. ..!

…….. مريم…..

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق